العربیة   России   ENGLISH   Türkçe     

النجاح فی مجال التنافس ینتمی إلی المراقبة علی الأرکان التالیة | آرادسان ماکینا
Written by مدیر

النجاح فی مجال التنافس ینتمی إلی المراقبة علی الأرکان التالیة

  •  صانع البلوک : نوع صانع البلوک یعتبر أول الأدوار و أهمها لنجاح الناتج. کلما تُستخدم المعدّات الجودة ومن الشعارات العالمیة المعتبرة، یعمر الجهاز أکثر و سیکون منتجاته أشد جودة، و إلّا إن تُستخدم المعدّات الرخیصة یرتفع نقصه التقنی.

تنتج شرکة آرادسان صانعی البلوک طبقا لالتکنولوجیا الحدیثة والیومیة دائما. هذه الشرکة تستخدم المعدات و المواد المستعملة المعتبرة فی العالم جمیعا.

إن کان صانع البلوك تلقائیا تاما ینخفض خطأ البشر فی الإنتاج جدا و من جهة أخری سترتفع طاقة الإنتاج أکثر من الحالة شبه التلقائی.

الزبائن یبحثون عن الأجهزة متعددة الوظیفة الیوم. یلزم إنتاج المنتجات جمیعا ذوالجودة. فلذلک یهم نوع صانع البلوك متعددة الوظیفة. یمکن أن یکون جهاز متعددة الوظیفة  القادر علی إنتاج الرصیف ذی الجودة، ولکن لایقدر علی حفظ الجودة لإنتاج الجدول و البلوك.

فی الغالب کثیر من صانعی البلوك لشرکة آرادسان متعددة الوظیفة و ینتج المنتجات الخرسانیة ذا الجودة.

  • مزج المواد الخام المناسب: یجب تحدید مقدار المواد الخام لخط الإنتاج المرکزی دقیقا. علی سبیل المثال الظروف الإقلیمیة تعیّن مقدار إستهلاک الماء. یلزم أن تعیّن خطة المزج بواسطة الخبیر المرتبط. الناتجون اللذین لایراقبون علی هذا الأصل سیفشلون
  • بسبب تصمیم المزج دون الدقة و ینتجون المنتجات غیر جودة و غیر ملائم للظروف المناخیة.
  • المراقبة علی جودة المنتجات: یلزم أن تراقب المنتجات طوال مدة المعیّنة جودةً. یجب فحص مقاومة المنتجات تجاه الحرّ، والبرد، والجلید، والبری، والضغط و تنظیمها.
  • الإنتاج الحدیث: إستعمال الصامیم الحدیثة لأقسام الرصیف، والجدول، والبلوك یسبب إرتفاع المنتجات. الزبائن یبحثون عن التصامیم الجدیدة دائما. لا یزال یقدم مهندسو شرکة آرادسان التصامیم الحدیثة التی تُنفذ فی القوالب بالفور.
  • عرض المناسب لحاجة السوق: لا یساوی حاجة السوق و عدد المنتجات من البلوك و الرصیف و الجدول و ربّما تختلف حاجة السوق إلی أقسام الجدول. تغیّر حاجة السوق إلی أقسام الرصیف بعد مضی الزمن، فلذلک الناتج الناجح هو الذی یبحث عن حاجة السوق دقیقا کل الزمن و ینتج منتجاته ملائما بحاجة السوق.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked *